تأويل جزء تبارك

تأويل جزء تبارك Free App

Rated 3.33/5 (3) —  Free Android application by Amin-sheikho.com

About تأويل جزء تبارك

تأويل الجزء ال٢٩ من القرآن الكريم، للعلامة الإنساني محمد أمين شيخو، جمعه وحققه الأستاذ المربي عبد القادر يحيى الشهير بالديراني.

بات العالم على طوفانٍ من الشقاء والآلام، وأصبحت الحياة مرَّة وممجوجة، وغرق الناس في بحر من الضياع، لا يعرفون من أين كانت البداية وإلى ما تكون النهاية، وسوق الثقافة العالمية أضحت كاسدة لأنَّ بضاعتها مبتذلة فاسدة تبعث الملل والسآمة ولا جديد مفيد فيها، والعلوم الإنسانية صارت لا إنسانية تحمل الإبادة والتدمير وتكرس العسف والظلم وتهرق أنهاراً من الدماء.
إن عدم فهم الكثير من الناس لحقيقة الدين الإسلامي الحقيقي السامي قبل أن يبيِّنه فضيلة لعلّامة الإنساني الكبير محمّد أمين شيخو قدّس سرّه وابتعادهم عنه وتصديقهم الدسوس الإسرائيلية والتفاسير المتناقضة التي تجعل الدين بنظر الكثيرين قالباً جامداً لا يلبي حاجات ومتطلبات العصر ولا يواكب التيارات الفكرية ويقف حائراً أمام الكثير من القضايا ويعجز عن تفسير أمور حياتية كثيرة قد جعل الدين مهجوراً عند غالبية المسلمين، قال تعالى: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً} سورة الفرقان: الآية (30).
فسيطرت على الأذهان نظرية أن الدين أفيون الشعوب، وأنه كلام أجوف رنان يملأ الفم ويقرع الآذان، كلام يُلقى من بروج عاجية يتدمر الواقع من تطبيقه، ووعود خلّابة بالفردوس ولكنها كمن يبني بالرمال على الشطآن، حتى أعلن الملحدون أن عصر الأديان قد ولّى، فراح الناس يضعون القوانين ويبتدعون النظم التي تتماشى مع أهوائهم وشهواتهم وأطماعهم، فازداد الأمر سوءاً، وتوالت الأزمات على كافة المستويات وفي مختلف المجالات، فانهارت مجتمعات وتدهورت أمم وأفلست دول، وساد الطغيان وسقطت الحضارة التي كانت الأمل بعودة الفردوس المفقود.
وفجأة اهتزَّ العالم، وارتجَّت روحانية الأرض: نجم إلهي يستطيع قَلْبَ المفاهيم، ويحوِّل وجه التاريخ، ويدير الرؤوس، ويحني الجباه، ويضيء عوالم الفكر، ويحل أزمات الفكر العالمي وينتشله من الضياع وعبودية المادة والتبعية العمياء، خلَّص الفكر الديني من المشكلات والتناقضات والاختلافات، ولو اتَّبعه الناس لأصبحت الشريعة صافية نقية كيوم مبعثها أول مرة، ليلها كنهارها، هذا الفجر الجديد هو الذي أظهره العلّامة الإنساني الكبير محمد أمين شيخو قدّس سرّه، والذي من بيانه العظيم:
* عصمة السادة الأنبياء والرسل العظام عليهم السلام، وبرهن أنهم معصومون عصمة مطلقة، فلا يخطئون أبداً ولا يستطيع أن يتسلط عليهم أحد أبداً، لأنه لا يقع منهم خطأ، وحاشا أن يخطؤوا وهم: {لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ..}: أي لا يسبقون الله بالقول: {..وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ}. سورة الأنبياء: الآية (27).
* وأيضاً هذه النبوءة التي ظهر أثر منها في عام /2000م/ بأصغر جراحة طبية على الإطلاق (الحجامة)، والتي خرَّت درة علوم الطب ساجدة على أعتاب شرطة محجمها، فاكتسحت كل الأمراض التي كانت عصيَّة على الطب والشفاء منها بحكم المستحيل كالأمراض الوراثية "الناعور" وأمراض الأورام "السرطان" والأمراض المناعية والأمراض العصيَّة "الشلل، والعقم..." وحملت الشفاء والعافية والصحة والوقاية لكل بني البشر، ورسمت يد النبوة البسمة والأمل على الشفاه التي آلمتها البأساء والضراء.
* ومن بيانه العظيم كلمة (الله أكبر) عند ذبح الحيوانات، والتي جعلت اللحوم التي نتناولها وأطفالنا عقيمة من كل أشكال الجراثيم والفيروسات والعوامل الممرضة، فدرأت عنّا وعن أبنائنا فلذات أكبادنا المعاناة والأمراض، وكانت الفيصل الذي أوقف ووقى من الجائحات والأوبئة والكوارث التي تهدد الثروة الحيوانية في سورية حين طبقوا التكبير على الدواجن والخراف والعجول بمسلخ دوما الكبير، ولو طبّقوا التكبير بالبلاد الأُخرى لما كان هناك جنون بقر أو أمراض طيور أو أنعام، ولما حرقوها بدل أن يغنموها ويتمتعوا ويأكلوها.
* ومن علوم اللغة ما جعل لحركة الحرف القرآني قيمة تحمل من المضامين والمعاني ما يحمل النفس على تقدير كلام الله العظيم، ناهيك عن قيمة الحرف والكلمة والآية بل السورة وما فيها من حبكة وترابط ومعاني ومشاهد قلبية يشبه حبك وترابط النظام الكوني الصارم بالدقة، ما أوقر في العقول أن الصنع والقول من مصدر واحد هو الإله العظيم جلَّ جلاله. وبدأت النفوس من خلال هذا البيان العظيم من معاني القرآن وحده، كما في بعض القارات من الأرض الآن تتجه إلى الخالق العظيم وتستنير بنوره، ولأمكن السير بكلام الله العظيم على الصراط المستقيم، ولتشربوا الحق بما عرفوا من الحق ولَدَلُّوا بعضهم على الحق، ولغدت الجنة على الأرض، ولراحت النفوس تدرك وتعي أن هذا البيان (القرآن العظيم) يتناسب مع كمال الله سبحانه وتعالى وأسمائه الحسنى، وذاته العلية، ومع كل المجتمعات العصرية الحاضرة.

The interpretation of section 29 of the Koran, the humanitarian sign Shehu Mohammed Amin, collected and achieved educator Professor Abdul Qadir Yahya famous Baldarani.

Pat the world on the flood of misery and pain, and became a life-time repugnant, and the sinking of the people in a sea of ​​loss, do not know from where they were initially to be the end, and market global culture have become depressed because the cargo vulgar corrupt sends boredom and toxic nor new useful where, and Humanities It has become inhuman bearing genocide, destruction and devote tyranny, injustice and Thrq rivers of blood.
The lack of understanding of a lot of people to the fact that the true religion of Islam High before shown in the virtue of the great humanitarian to sign Mohammed Amin Shehu Jerusalem secret and keeping their distance with him and believing them Dezos Israeli contradictory interpretations that make religion the eyes of many a template static does not meet the needs and requirements of the times and keep pace with the intellectual currents and standing bewildered in front of a lot of issues and a loss to explain many things life has made religion a deserted when the majority of Muslims, he says: {O Prophet said Lord! taken this Qur'an abandoned} Al-Furqan: Verse (30).
Vsitrt to mind the theory that religion is the opium of the people, and that the words hollow sonorous fills the mouth and knocks the ears, words thrown from ivory towers being destroyed actually applied, stunning and promises of paradise, but as one who builds sand on the shores, even atheists announced that the era of religions has gone, so he went people put invent laws and regulations that are in line with their whims and desires and ambitions, it grew worse, and rolled crises on all levels and in various fields, collapsed and deteriorated Nations communities and countries went bankrupt, and there was tyranny, fell the civilization that was hope the return of Paradise Lost.
And suddenly shook the world and shook the spirituality of the Earth: the star God can the heart of the concepts, and transforms the face of history, runs warheads, and bowed their foreheads, and brightens the worlds of thought, and solve the crises the world of thought and pulled him out of the loss and the bondage of the material and dependency blind, concluded the religious thought of the problems and contradictions and differences, if followed people to become net Sharia motivated by pure as the day the first time, night is path that is clear, this new dawn is shown by the great humanitarian brand Shehu Mohammed Amin Jerusalem secret, which is a great statement:
* Infallibility of the gentlemen of the prophets and apostles bone peace be upon them, and proved that they are infallible absolute infallibility, they never make mistakes and he can not rule over them one at all, because it does not fall fault them, and God forbid that the mistaken illusion: {not Asbakouna saying ..}: No go too far God saying : {} ..ohm ordering work. Al-Anbiya: Verse (27).
* And also this prophecy which appeared impact them in / 2000 / smallest medical surgery at all (cupping), which fell down Dora Medicine Sciences Sajida on the cusp of Mahgmeha police, washing away all the diseases that were immune to medicine and healing by virtue of impossible genetic Kalomrad "haemophilia" diseases and tumors "cancer" and diseases and immune diseases bacillus "paralysis, infertility ..." and carried the healing and wellness, health and prevention of all human beings, and hand painted smile and a prophet of hope on the lips which Almtha Alboads and thin.
* It is a great statement word (God is great) when the slaughter of animals, which made the meat that we eat sterile and our children from all forms of bacteria, viruses and pathogens, blocks about us and our children, our children suffering and disease, and was al-Faisal, who was arrested and shelter from pandemics, epidemics, disasters that threaten livestock in Syria while zooming applied on poultry, sheep and calves Bmsk always great, even if applied magnification other country there would have been mad cow disease or bird or Anaam diseases, and when burned it rather than Agnmoha and enjoy and eat it.
* And Language Sciences has made the movement of Quranic character value bearing of content and meaning what holds self to appreciate the words of the great God, not to mention the value of the character and the word and verse, but Sura and what they plot and coherence and meanings and scenes of a heart attack is like love and thread strict cosmic order accuracy, what Ooukr in Minds made and say that from a single source is the great God Almighty. And began souls through this great statement of the meanings of the Qur'an alone, as in some of the continents of the earth now heading to the Great Creator and inform his light, and if possible to walk the words of Almighty God on the right path, and drink right what they knew of the right and a bucket, some on the right, and has become a paradise on earth and souls began to realize and understand that this statement (the Holy Qur'an) commensurate with the perfection of God Almighty and most beautiful names, and the attic itself, with all the modern societies present.

Application Screenshots

Screenshot #1: تأويل جزء تبارك for Android
Screenshot #2: تأويل جزء تبارك for Android

Never Miss An Update!

Follow Android Blip on Facebook / Google+


Download / Install

Download and install تأويل جزء تبارك version 1 on your Android device!
Downloaded 1,000+ times, content rating: Not rated
Android package: tabarak.ar, download تأويل جزء تبارك.apk

All Application Badges

Free
downl.
Android
2.3.3+
n/a
Not
rated
Android app

App History & Updates

More downloads  تأويل جزء تبارك reached 1 000 - 5 000 downloads

Share The Word!


Rating Distribution

RATING
3.35
3 users

5

4

3

2

1